الفيصلي يستهل مشواره الآسيوي بالتعادل الإيجابي

img

تعادل الفيصلي والوحدة السوري 2-2 في المباراة التي أقيمت اليوم الثلاثاء على ستاد عمان الدولي في إطار منافسات الجولة الأولى للمجموعة الثالثة بكأس الإتحاد الآسيوي لكرة القدم.
وسجل هدفي الفيصلي المحترف البولندي لوكاس ويوسف الرواشدة، فيما سجل للوحدة لاعبه باسل مصطفى.
وضمن نفس المجموعة، فاز الأنصار اللبناني على فريق ظفار العماني ليتصدر الأنصار المجموعة برصيد 3 نقاط، يليه الفيصلي والوحدة برصيد نقطة لكل فريق ثم ظفار العماني بدون نقاط.

مجريات اللقاء :

 الشوط الأول :

بدأ الفيصلي اللقاء بداية قوية، وبحث عن هدف يربك به حسابات ضيفه، فإنفرد الرواشدة بالمرمى لكنه سدد بتسرع في أحضان خالد إبراهيم حارس الوحدة السوري، وأستمر الفيصلي نهاجماً ولكن جاء اللاعب باسل مصطفى من أول هجمة للوحدة السوري ويعلن عن التقدم عند الدقيقة 8 من الشوط الأول عندما مرر برهان صهيوني كرة خلف مدافعي الفيصلي ليضعها باسل في شباك أبو ليلى.

وتابع الفيصلي هجومه حتى جاء مهدي علامه بكرة اخترق فيها دفاعات فريق الوحدة ويمرر عرضية إرتطمت بيد المدافع السوري لكن الحكم لم يحتسب شيئاً، وأعترض لاعبو الفيصلي على وجود ضربة جزاء بعد لمس الكرة باليد داخل منطقة الجزاء، ولم تكتمل المحاولات الهجومية للفيصلي رغم تأخره بهدف.
وبدأ الفيصلي يشعر بصعوبة موقفه، ليبدأ في تنظيم صفوفه بشكل أفضل، لكنه وجد صعوبة في عملية اختراق دفاع الوحدة.
ومضى الوقت المتبقي من الشوط الأول تحت سيطرة تامة ومحاولات عديدة من الفيصلي الذي لم يجد الثغرة وسط التكتل الدفاعي للوحدة السوري، لينتهي بتقدم الوحدة بهدف وحيد.

الشوط الثاني :

وفي الشوط الثاني، دفع نيبوشا بأحمد هايل مكان مرضي، بهدف تعزيز القدرات الهجومية، وكاد هايل أن يأتي بهدف التعادل عندما سار بالكرة وسدد بقوة حولها خالد إبراهيم لركنية،وعند الدقيقة 74 نجح الفيصلي في تسجيل هدف التعادل من ضربة ركنية نفذها الرواشدة أحدثت دربكة أمام المرمى لتجد لوكاس يسددها على يسار خالد إبراهيم معلناً التعادل (1-1).

لكن سرعان ما عاد باسل العلي في وضع الوحدة مجدداً في المقدمة بعدما تسلم كرة داخل منطقة الجزاء ووضعها بدون فلسفة على يمين أبو ليلى بالدقيقة (80).

وجاء رد الفيصلي سريعاً هذه المرة، بهدف التعديل بالدقيقة (81)، عندما عكس لوكاس كرة نموذجية داخل منطقة الجزاء وجدت الرواشدة ليسدد بقوة داخل الشباك.

وأستمر الفيصلي ضاغطاً وصنع العديد من الفرص ولكنه لم يجد ضالته وسط التكتل الدفاعي للخصم الذي أكتفى بالدفاع والإعتماد على المرتدات السريعه، لتنتهي المباراة بالتعادل (2-2).

الكاتب Faisalyscjo

Faisalyscjo

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة