الفيصلي والجزيرة، شوط أول ينتهي بالتعادل

img

إنتهت مباراة الفيصلي والجزيرة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما، وذلك في اللقاء الذي جمعهما في ستاد عمان الدولي عند الساعة السابعة مساءاً، ضمن منافسات ذهاب الدور نصف النهائي من بطولة كأس الإتحاد الآسيوي لمنطقة غرب آسيا.

ويمتلك الفيصلي أفضلية نسبية بحكم تحقيق التعادل على أرض الخصم، وصرح المدير الفني للفيصلي السيد نيبوشا عقب اللقاء رداً على هذا الكلام ” لعبنا شوط أول فقط، ولا زال لدينا الكثير من العمل “.

مجريات اللقاء :
الشوط الأول :
منذ بداية الشوط الأول بدأ الفيصلي مهاجماً وحاول التهديف منذ بداية المباراة، وكانت أولى الفرص عن طريق اللاعب أنس بني ياسين عندما أستقبل عرضية حولها برأسه بإتجاه المرمى ولكن الدفاع تصدى لها وسط إحتجاجات ومطالبات بوجود لمسة يد على مدافع فريق الجزيرة، وعاد الفيصلي ليهدد من جديد عن طريق اللاعب لوكاس من رأسية إعتلت المرمى.
وجاء الجزيرة عن الدقيقة 13 ليسجل الهدف الأول من الهجمة الأولى له في اللقاء عكس مجريات اللعب والتي كان الفيصلي فارض سيطرته عليها، عن طريق لاعبه موسى التعمري، وبعد الهدف شهد الملعب إنتفاضة للاعبين الفيصلي عبر شلال من الفرص الضائعة لتعديل النتيجة، لكن دفاعات الجزيرة التي كانت متكتلة في الخط الخلفي حالت دون تمكن الفيصلي من التعديل.

وكانت أخطر الفرص للفيصلي عند الدقيقة التاسعة عشر عن طريق لاعبه محمود مرضي عندما إستقبل كرة عرضية مميزة داخل منطقة جزاء الجزيرة لكنه لعبها فوق العارضة، وأستمر الفيصلي في فرض سيطرته على الشوط وسط تراجع كبير من فريق الجزيرة الذي أعتمد على إنطلاقات التعمري في الجهة اليمنى.

وشهدت الدقيقة 26′ طرد للاعب الجزيرة السوري مارديك مارديكيان بعد تدخل بالمرفق على مدافع الفيصلي إبراهيم الزوهرة وسط إحتجاجات كبيرة من لاعبين وكادر الجزيرة.

وتمكن الفيصلي من ترجمة أفضليته على الميدان بتسجيل هدق التعديل عن طريق اللاعب لوكاس من كرة رأسية أسكنها على يسار عبد الستار عند الدقيقة 42″، وتابع الفيصلي بعد الهدف الهجوم محاولاً تسجيل هدف التقدم لكن محاولاتته لم تثمر عن شيء بتألق عيد الستار والتراجع الدفاعي للجزيرة، ليعلن الحكم نهاية الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.

 الشوط الثاني :
عاد الفيصلي في بداية الشوط الثاني مهاجماً وكانت أولى محاولاته عن طريق اللاعب لوكاس بعد إختراق من الجهة اليسرى ولكن مدافع الجزيرة تمكن من تخليص الكرة وسط إحتجاجات من لاعبي الفيصلي على وجود ركلة جزاء، وعاد لوكاس من جديد ليهدد مرمى الجزيرة بعد أن إستلم كرة في منطقة الجزاء بالخطأ من عبد الستار ليسدد بقوة لكن مدافع الجزيرة لعب دور الحارس وتمكن من إبعادها لتعود للوكاس ويسددها مرة أخرى لكن دفاعات الجزيرة أبعدت الخطورة عن المرمى وسط دربكة في منطقة الجزاء.

وشهدت الدقيقة 55 ” خروج اللاعب إبراهيم الزواهرة للإصابة ودخول اللاعب ياسر الرواشدة، وكاد البديل أن  يسجل الهدف الثاني بعد ركلة ركنية لعبها المحترف ميها ويسددها ياسر برأسه ولكن عبد الستار أبعد الكرة، لتجد مرضي لكنه سددها فوق المرمى.

وعاد الفيصلي لتشكيل الخطورة على مرمى الجزيرة عن طريق اللاعب دومينيك من تسديدة أستقرت بإحضان عبد الستار بعد كرة عرضية مميزة من اللاعب دلدوم، وزج نيبوشا باللاعب خليل بني عطية عند الدقيقة 70′ بديلاً للاعب محمود مرضي محاولاً إنعاش منطقة الوسط، وحاول لوكاس من جديد تسجيل هدف بعد أن أستلم كرة عرضية من المتميز يوسف الرواشدة ليسددها برأسه لكن عبد الستار أبعدها.

وصحح الحكم عند الدقيقة 75′ خطأ إرتكبه بعد أن  أشهر بطاقة حمراء بوجه اللاعب ياسر الرواشده الذي تلقى بطاقة صفراء بعد دخوله، لكن تراجع في قراره بعد مراجعة الحكم ارابع الذي أكد بأن اللاعب ميها هو من أرتكب الخطأ وليس الرواشدة.

وزج فريق الجزيرة باللاعب العيساوي مكان اللاعب عدي جفال الحاضر الغائب في اللقاء، في حين زج المدرب نيبوشا باللاعب أحمد سريوه مكان اللاعب ميها لتعزيز خط المقدمة.
واستمرت دقائق المباراة بالمضي وسط محولات من فريق الفيصلي الذي هدد مرمى الجزيرة باكثر من كرة لكن سوء الطالع وتألق عبد الستار حالا دون ذلك، وكاد اللاعب أنس بني ياسين من تسجيل هدف أكثر من رائع بعد تسديدة قوية من بعد منتصف الملعب لكن عبد الستار تمكن إبعادها بصعوبة.

وشهدت الدقائق الأخيرة للمباراة شد وجذب بين الفريقين لكن دون تغير على نتيجة اللقاء ابذي أعلن الحكم إنتهاءه بالتعادل الإيجابي.

الكاتب Faisalyscjo

Faisalyscjo

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة